تشمل الصداع وعسر الهضم.. أضرار شرب الماء البارد بأوقات الحر الشديد - الصبح

0 تعليق ارسل طباعة
يزداد احتياجنا لشرب الماء دائمًا مع ارتفاع درجات الحرارة، وبالطبع كلما كان الماء أبرد كلما كان أفضل. لكن قد يبالغ البغض ويفرط بشرب الماء المثلج أكثر من اللازم، خاصة مع الاراتفاع الشديد بدرجات الحرارة، في محاولة لترطيب الجسم قدر الإمكان.
لكن ينصح الخبراء بضرورة تجنب تلك العادة لما تنطوي عليه من أضرار صحية منها:

الاحتقان

يسبب الماء البارد احتقان في الأنف، مما يزيد سمك المخاط الأنفي وبالتالي يصعب مروره عبر الجهاز التنفسي.

الصداع

دخول الماء البارد إلى الجسم في أوقات الحر الشديد، يتسبب بالصداع المفاجيء، وتتفاقم الأعراض لمن يعاني من الصداع النصفي.

عسر الهضم

يؤدي الماء البارد إلى تقلص الأوعية الدموية وانقباض المعدة، فيؤثر على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام خلال عملية الهضم.

الإصابة بالبرد

يرتفع احتمال الإصابة بالتهاب الحلق والبرد، خاصة مع تكرار الأمر.

منع تكسير الدهون

شرب الماء المثلج عقب تناول الطعام مباشرة، يجعل الدهون الموجودة بالأكل تتصلب، والتالي يصعب على الجسم تكسير الدهون الزائدة والتخلص منها. وتكون النتيجة هي زيادة الوزن تدريجيًا.

الاستهلاك المناسب للماء

وينصح مجلس الصحة الخليجي بالحرص على استهلاك الاحتياج اليومي من الماء، بدرجة الحرارة المناسبة لك دون مبالغة، لأن ذلك يساعد على: حفاظًا على ترطيب الجسم. سلامة الجهاز الهضمي. تحسين حركة الأمعاء.

أخبار ذات صلة

0 تعليق